حياة و تعاليم
نصوص القديس خوسيماريا

قِيَامَةُ الرَّبِّ

طيوبًا ليذهبن ويدهنّ الجسد المائت ليسوع.- وفي الغد، ها هنّ يأتين إلى القبر باكرًا، عند طلوع الشّمس (مر 16، 1 و 2). عند دخولهنّ، انذهلن لعدم وجود جسد الرّبّ هناك. – شابّ، متوشّح حلّة بيضاء قال لهنّ : لا تخفن من شيء: أعرف جيّدًا أنّكنّ تطلبن يسوع النّاصريّ: "ليس هو هنا، لأنّه قام، كما قد قال" تسميات:

التواضع

ما أعظم قيمة التواضع! – "لأنه نظر إلى تواضع أمّته..." ففوق الإيمان، والمحبّة، والطهارة من أيّ دنس، جاء في النشيد البهج الذي ترنّمت به أمّنا في بيت زكريا: "لأنّه نظر إلى تواضعي، فلهذا سوف تدعوني مغبوطة جميع الأجيال". تسميات:

قلب العمل إلى صلاة

علينا إذن أن نكون جدّ مقتنعين، بأنّ العمل هو حقيقة جليّة، مفروضة علينا كشريعة صارمة، نخضع لها جميعًا، بطريقة أو بأخرى، رغم ادّعاء البعض أنّهم معفوّون منها. واعلموا هذه أيضًا، أن هذه الفريضة ليست نتيجة الخطيئة الأصليّة، وليست أيضًا اكتشافًا عصريًّا. العمل وسيلة ضروريّة، أعطاناها الرّبّ على الأرض، بتمديد مدّة حياتنا، وبإشراكنا في عمليّة الخلق، لنكسب رزقنا "فيما نجمع ثمرًا للحياة الأبديّة" ، "يولد الإنسان للمشقّة، كما تولد الطير للطيران." تسميات:

القداسة

نحن، أنتم وأنا، نخصّ عائلة المسيح، : "سبق واختارنا بالمسيح من قبل إنشاء العالم، لنكون أمامه قدّيسين، لا عيب فينا. وسبق ووسمنا له بالمحبّة، وتبنّانا بيسوع المسيح، كما حسن لمشيئته، ليُمْدَح مجدُ نعمته." هذا النّداء المجّاني الّذي تلقّيناه من الرّبّ يرسم لنا هدفًا واضحًا : ألقداسة الشّخصيّة، كما يردّد علينا ذلك القدّيس بولس، بإلحاح، "إنّ مشيئة الله هي قداستكم." لا ننسينّ أبدًا ذلك : إنّنا في حظيرة المعلّم بغية تسلّق هذه القمّة. تسميات:

الوردية المقدسة

وترداد للأبانا والسّلام، وتمجيد للثّالوث الأقدس، وابتهال مستمرّ إلى السّيّدة العذراء، أمِّ اللّه، فعلٌ دائم للايمان والرّجاء والمحبّة، والعبادة والتّكفير. تسميات:

أمنا القديسة العذراء مريم

لنفكر باستمرار بما قد سمعناه عن والدتنا، في صلاة وديعة وهادئة، وكمختزن، سوف تترسّخ هذه الأمثولة، شيئًا فشيئًا في نفسنا ؛ وهكذا، نـهرع إليها دون تردّد. تسميات:

محبة الكنيسة

يا له من فرح أن أستطيع القول بكلّ جوارح نفسي: أحبّ أمّي الكنيسة المقدّسة!طريق, 518 إن لم يكن لديك اسمى احترام للحالتين الكهنوتية والرّهبانية، فليس مؤكّداً أنّك تحبّ كنيسة الله. طريق, 526 أشكرك، يا إلهي، عل حبّ البابا الذي وضعته في قلبي. طريق , 573 كاثوليكي، رسولي، روماني! – [...] تسميات: