القدّيس خوسيماريا. مؤسّس "عمل الله" - الوسائط المتعددة http://www.ar.josemariaescriva.info/ <![CDATA[عشرة أسئلة عن الزواج]]> يجيب القديس خوسيماريا على عشرة أسئلة متعلّقة بالحب والزواج والخطوبة والإخلاص وتربية الأطفال، بالإضافة إلى القيم الرئيسية في تحقيق عائلة موحّدة، وما يحدث للأزواج غير القادرين على الانجاب...]]> <![CDATA[28 آذار 2015... 90 سنة كهنوتيةhttps://www.josemariaescriva.info/admin/index.php?modulo=home&lang=ar]]> في 28 آذار 2015، حلّت الذكرى الـ90 لسيامة القديس خوسيماريا الكهنوتية. وفي هذه المناسبة، ينقل إلينا شريط الفيديو، بعض ما قاله هذا الكاهن القديس عن دعوته الكهنوتية. ]]> <![CDATA[تساعية العمل]]> يعتبر القديس خوسيماريا شفيع الحياة العادية والعمل اليومي، ولذلك، وبسبب حبه الكبير له، قام الكاهن فرنسيسكو فاوس بكتابةتساعية العمل ، موضحاً أن هذا النوع من التقوى الشعبية، يمكنه "أن يقرب الكثير من الأشخاص، من تعاليم القديس خوسيماريا، ويساعد على طلب شفاعته". يخبر الأب فاوس أنه لم [...]]]> <![CDATA[Saxum]]> "وثائقي عن ألفارو دل بورتيو، الذي رافق القديس خوسيماريا لسنوات عدّة وكان أول من خلفه على رأس "عمل الله" (أوبس داي). أمضى حياته كلها في خدمة الكنيسة، ككاهن مثالي. في 28 حزيران 2012، أعلن البابا بندكتس السادس عشر بطولة فضائله، وفي 5 تموز، وقع البابا فرنسيس المرسوم الذي يعترف بمعجزة حصلت بشفاعته.]]> <![CDATA[القداس في الحياة المسيحية]]> Gavin Dixon, a parishoner of Our Lady of Peace in Dublin, talks about why the Holy Mass is important to him.]]> <![CDATA[البدء من جديد]]> في لقاء مع القديس خوسيماريا في اسبانيا، سألته إحدى المشاركات عما إذا كان الله يتعب منا لأننا نبدأ دائماً من جديد.]]> <![CDATA[مار مارون في الفاتيكان]]> بارك البابا تمثال مار مارون الذي رفع في ساحة مار بطرس بالفاتيكان. ومار مارون هو مؤسس الكنيسة المارونية المنتشرة خصوصاً في لبنان وسوريا، ومن خلال أبناء هاذين البلدين، وصلت أيضاً إلى عدد كبير من البلدان المختلفة.]]> <![CDATA[البابا في يوم الشبيبة العالمي: لا تخافوا من أن تكونوا قديسين]]> انتهى اليوم العالمي للشباب الذي جمع آلاف الأشخاص من حول العالم للقاء البابا بندكتوس السادس عشر في مدريد. وكان الطوباوي يوحنا بولس الثاني، وهو الذي بدأ بهذه الأيام المخصصة للشبيبة، حاضراً أيضاً من خلال العظة التي ألقاها الأسقف روكو فاريلا في القداس الإفتتاحي لهذا الحدث الكنسي الكبير. ]]> <![CDATA[البابا: سعيد بوجودي في كاستيل غاندولفو]]> بدأت عطلة بندكتس السادس عشر. بعد ظهر يوم أمس انتقل البابا الى مقره الصيفي في كاستيل غاندولفو. وبالتالي فقد علّقت كل المقابلات العامة لشهر يوليو، وستبدأ من جديد في الثالث من أغسطس. البابا سيترأس كالعادة صلاة التبشير الملائكي من كاستيل غاندولفو. أنا بينكم – قال البابا لدى وصوله – لأبدأ عطلتي. هنا أجد كل شيء: الجبل، البحيرة، البحر، كنيسة جميلة وأناس طيبين. وختم: أنا سعيد لوجودي هنا.]]> <![CDATA[التحول إلى أحباء الرب والعيش في محبته]]> صفحة زاخرة بالذكريات هي تلك التي قدمها البابا نهار الأربعاء في عيد القديسين الرسولين بطرس وبولس، ويوم الذكرى السنوية الستين لحياته الكهنوتية. فخلال القداس الذي أقيم في بازيليك القديس بطرس، تحدث البابا بفرح وامتنان عن اليوم الذي أصبح فيه "حبيب الرب" سنة 1951، فالجملة التي تقال للكهنة الجدد هي: "لستم عبيداً بعد الآن، بل أحباء".]]>